تجلّیات الانزیاح الدّلالیّ – الاستبدالی فی قصیدة «الأسلحة والأطفال» لبدر شاکر السیّاب

نویسندگانمحسن سیفی,عباس اقبالی,الهام بابلی بهمه
نشریهدراسات فی العلوم الانسانیة
شماره صفحات87
شماره مجلد26
ضریب تاثیر (IF)ثبت نشده
نوع مقالهFull Paper
تاریخ انتشار2020-03-16
رتبه نشریهعلمی - پژوهشی
نوع نشریهالکترونیکی
کشور محل چاپایران
نمایه نشریهISC

چکیده مقاله

یعدّ الانزیاح الدلالیّ من أهمّ الموضوعات المطروحة فی النقد الأدبی الحدیث، وهو ضرب من الخروج عن اللغة المعتادة المألوفة إلى لغةٍ ملؤها الاستغراب الکلامیّ الدّلالیّ، وقد وظّفه الأدباء وکبار الکُتّاب فی کتاباتهم وأشعارهم کراراً وتکراراً، على غرار ما نلاحظه فی أشعار جملة من شعراء العرب المعاصرین کبدر شاکر السیّاب وأدونیس وغیرهم. من أهمّ القصائد التی تبلورت فیها ظاهرة الانزیاح الدلالی قصیدة «الأسلحة والأطفال» للشاعر المبدع العراقی بدر شاکر السیّاب. فقد تطرق الباحثون عبر منهج النقد الشکلانی فی هذا البحث إلى تجلّیات الانزیاح الدّلالی - الاستبدالی فی هذه القصیدة والتی تتمثّل آلیّاته فی التّشبیه والاستعارة والکنایة وتراسل الحواسّ والمفارقة. تفید نتائج الدارسة أنّ هذه القصیدة تتمتّع بازدواجیّة دلالیّة بین السّلام والحرب یعبّر عنهما السیّاب بأسلوب انزیاحی، فیستخدم آلیّات الانزیاح الدّلالی- الاستبدالی لیضفی علی نصّه الشّعریّ رونقا وجمالا ویعبّر عن خوالج ضمیره ومکامن فکره بتقنّیات بیانیّة تجعل المتلقّی یتّبع صوره الشعریة الانزیاحیة. فالقصیدة تحمل فی طیّات سطورها بارقات الأمل المعلّق علی الأجیال الآتیة المتمثّل فی العصافیر والأطفال، کما أنّ خطاب السیّاب فی القصیدة أحیاناً لا یخلو من إمارات الیأس والفشل والعتاب الموجّه إلی الآباء الذین قد صاروا طوعا أو کرها أداة فی ید تجّار الحدید وباعة الأسلحة. الصورة العامّة للقصیدة تبیّن لنا التقابل بین دنیا الأطفال فی عصمتها ونشاطها وحیویّتها وما تثیر فی القلب من الّلذة المستکینة، وما بین الدّعوة إلى الحدید والنّار والدّبابات والرصاص.

tags: النقد الأدبی، الانزیاح الدلالیّ - الاستبدالی، الأسلحة والأطفال، الشعر العربی المعاصر،بدر شاکر السیّاب.